في مؤشر حاسم على دخول صناعة الحلال العالمية منعطفاً جديداً  ، عقد المنتدى الدولي لهيئات اعتماد الحلال الإجتماع الأول لجمعيتة العمومية  في دبي والذي نتج عنه عدد من القرارات الهامة التي اعلنت بدء إعمال المنتدى رسمياً.

وقد تم خلال الاجتماع انتخاب معالي الدكتور راشد أحمد بن فهد، وزير الدولة ورئيس مجلس إدارة هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس، رئيساً لمجلس إدارة المنتدى. إضافة الى تشكيل مجلس إدارة المنتدى من ممثلين لهيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس والجمعية الأمريكية لاعتمادات المختبرات ومركز اعتماد دول مجلس التعاون الخليجي ونظام الاعتماد المشترك لأستراليا ونيوزيلاندا والمكتب الوطني التايلاندي لمعايير السلع الزراعية والأغذية والمجلس الوطني الباكستاني للاعتماد والمجلس المصري للاعتماد، إضافة إلى ممثل عن دول أمريكا اللاتينية وممثل عن أوروبا.

كما اتخذت الجمعية العمومية للمنتدى قرارها بتعيين سعادة م. محمد صالح بدري أميناً عاماً للمنتدى وذلك لخبرته الطويلة في مجال الاعتماد وتقييم المطابقة.

وكان من أهم قرارات الجمعية العمومية ما تعلق منها بضرورة التنسيق من قبل المنتدى لإبرام اتفاقيات تفاهم مع المنظمة الدولية لإعتماد المختبرات (ILAC) والمنتدى الدولي للاعتماد (IAF) لبحث أوجه التعاون الممكنة في مجال تنفيذ عمليات تقييم النظراء لهيئات الإعتماد الأعضاء وترتيبات الإعتراف المتبادل فيما بينهم.

وقد تم خلال الاجتماع  اختيار  رؤساء اللجان التوجيهية للمنتدى ، حيث تم تعيين السيدة كايلي شيهان، مدير عام العمليات في نظام الاعتماد المشترك لأستراليا ونيوزيلاندا(Jas-Anz) ، رئيساً للجنة الشؤون التقنية، والسيد إبراهيم حولا، مدير خدمات الاعتماد في مركز اعتماد دول مجلس التعاون الخليجي(GAC) ، رئيساً للَّجنة متعددة الأطراف لترتيبات الاعتماد. كما تم تعيين السيدة أمينة محمد حسن، مدير إدارة الإعتماد في هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس (ENAS)  ، رئيساً للجنة التسويق والإعلام. على ان تقو أمانة المنتدى لاحقاً بالتنسيق لإختيار رئيس للجنة الإستشارية للشريعة الإسلاميةوفي سياق تعليقه على نتائج الاجتماع، قال   معالي الدكتور راشد أحمد بن فهد: “يعتبر الاجتماع الأول للجمعية العمومية للمنتدى الدولي لهيئات اعتماد الحلال، حدثاً تاريخياً سوف يشكل أحد الأعمدة الحيوية للاقتصاد الإسلامي وسوف يسهم في تعزيز نمو صناعة المنتجات الحلال التي تشير أحدث التقارير الرسمية إلى أنها تشهد نمواً سريعاً.”

وفي سياق الكلمة التي ألقاها خلال الاجتماع،  أوضح   معاليه أن قيمة أسواق وتجارة المنتجات الحلال تقدر بأكثر من 1.9 تريليون دولار أمريكي (6.97 تريليون درهم إمارات) لعام 2015، وقال إنه من المتوقع أن ترتفع هذه القيمة التي تشكل المواد الغذائية والمشروبات أكثر من 60 في المائة منها إلى 3 تريليونات دولار أمريكي (11.01 تريليون درهم إمارات) عام 2021.

من ناحيته، قال سعادة محمد صالح بدري: “سوف نواصل استقطاب المزيد من الأعضاء  إلى المنتدى لنضمن تبادل الخبرات بشكل اوسع وتوفير معايير عصرية لصناعة المنتجات الحلال في مختلف أنحاء العالم. وسوف يعزز ذلك التعاون بين مختلف الجهات ذات  العلاقة ويتيح لها  فهم  أهداف ف المنتدى ودعم تحقيقها وتطبيق معايير معتمدة  للتجات الحلال من أغذية وغيرها.”

وكان قد تم تأسيس المنتدى الدولي لهيئات اعتماد الحلال الذي يتخذ من دولة الإمارات العربية المتحدة مقراً له ، بموجب المبادرة المشتركة لهيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس ومركز دبي لتنمية الاقتصاد الإسلامي . ويتماشى تأسيس المنتدى مع توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، التي تقضي بتحويل دبي إلى العاصمة العالمية للاقتصاد الإسلامي. ويقوم المنتدى، مدفوعاً بهدفه المتمثل في حماية العدد المتزايد من مستهلكي المنتجات الحلال وتيسير التجارة الدولية، بإرساء أسس قوية لصناعة منتجات الحلال العالمية من مواد غذائية وغيرها.

وقد تم الإعلان رسمياً عن تأسيس المنتدى  بعد توقيع عشرة أعضاء يمثلون  عدداً من الدول الإسلامية وغير الأسلامية  على إتفاقية تأسيس المنتدى  في الإجتماع التأسيسي الذي عقد في مدينة دبي بتاريخ 04 مايو 2016

وتستمد هذه الشبكة المستقلة وغير الحكومية من مؤسسات الاعتماد جذورها من إيمان أعضائها بأن تعزيز التعاون بين المنظمات الإقليمية والدولية يشكل العامل الرئيسي لإقامة صناعة منتجات حلال قوية ومستقرة وموثوقة ومتجاوبة مع احتياجات المستهلكين والشركات في جميع أنحاء العالم.

 وقد ارتفع عدد اعضاء المنتدى في الفترة ما بين تأسيسه وما بين عقد الإجتماع الأول للجمعية العمومية من عشرة أعضاء مؤسسين الى عشرين عضواً مؤسساً  يمثلون هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس (نظام الإمارات الوطني للاعتماد) وبلدية دبي    ( مركز الإمارات العالمي للإعتماد )  والجمعية الأمريكية لمختبرات الاعتماد والمجلس الوطني الباكستاني للاعتماد والهيئة الوطنية الاسبانية للاعتماد ومركز اعتماد دول مجلس التعاون الخليجي واللجنة السعودية للاعتماد وخدمات المملكة المتحدة للاعتماد ونظام الاعتماد المشترك لأستراليا ونيوزيلاندا ومجلس الاعتماد المصري والمكتب الوطني التايلاندي لمعايير السلع الزراعية والأغذية ونظام الاعتماد الأردني ونظام الاعتماد إيموراتي الخاص بغرفة التجارة الأرجنتينية والمؤسسة المكسيكية للاعتماد ومؤسسة الاعتماد المجرية ومؤسسة أكريديا الايطالية للاعتماد ومجلس الاعتماد الوطني الهندي لهيئات الاعتماد ومجلس الاعتماد الوطني لهيئات الاعتماد في الاتحاد الإسلامي البرازيلي للاعتماد ومكتب الاعتماد الفلبيني.

وتتمثل الأهداف الرئيسية للمنتدى في ضمان التزام هيئات الاعتماد الأعضاء بشكل تام بتلبية المتطلبات المتعلقة بأحكام الشريعة الإسلامية في مجال الحلال، وبناء وإدامة الثقة في الصناعة العالمية لمنتجات الحلال من خلال التواصل مع أكبر عدد ممكن من الدول لضمان تعميم الإرشادات والمعايير المتعلقة بالحلال إلى أقصى حد ممكن، وإبقاء المستهلكين على علم بأحدث التطورات. ويتمثل دور هيئات الإعتماد  الأعضاء بالتأكد من التزام جهات تقييم المطابقة العاملة في مجال الحلال بالمتطلبات المحددة مما يوفر الثقة لدى المستهلكين بأن المنتجات التي يتم التحقق منها من قبل هذه الجهات هي منتجات حلال وجودتها العالية ومطابقة لأحكام الشريعة الإسلامية.